إن مرض سرطان المعدة وعلاجه أحد الحالات المرضية التي تحتاج إلى عناية طبية فائقة؛ لاسيما مع ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض خلال الآونة الأخيرة، قد يُصيب السرطان الجزء العلوي من المعدة وقد يُصيب الجزء السفلي منها وتختلف صور العلاج حسب المرحلة التي تم اكتشافه بها هل هي مبكرة أم متأخرة.

تُرى ما هي أعراض مرض سرطان المعدة وعلاجه؟ ماذا عن أسباب الإصابة بسرطان المعدة؟ هل يؤدي سرطان المعدة إلى الموت؟ ما هي أدوية علاج سرطان المعدة؟ كل تلك التساؤلات التي تشغل بال كل مريض سرطان معدة نطرح إجابات مفصلة عنها بين سطور مقالنا.

مرض سرطان المعدة وعلاجه

إن مرض سرطان المعدة عبارة عن تكون مجموعة من الخلايا تنقسم بشكل غير طبيعي وهي ما تُعرف بالأورام الخبيثة، تُصيب تلك الأورام النسيج الداخلي للمعدة ثم تأخذ في الانتشار؛ قد يصل مدى انتشار تلك الأورام إلى إصابة الأعضاء الداخلية الأخرى.

حقائق حول سرطان المعدة:

ما دمنا نتحدث عن مرض سرطان المعدة وعلاجه علينا الإشارة إلى أنه:

  • ثاني أكثر أورام الجهاز الهضمي انتشارًأ بعد سرطان الأمعاء.
  • تزداد معدلات الإصابة بهذا النوع من الأورام بعد سن الخمسين.
  • الدول التي تحتوي أطعمتها على النترات عرضة بشكل أكبر للإصابة مثل الصين، اليابان، فنلندا وبعض دول أمريكا الجنوبية.
  • بمجرد دخول النترات إلى الجسم تتحول إلى مادة نترو آمين وهي مادة مسرطنة توجد أيضاً في التبغ.

بماذا يشعر مريض سرطان المعدة؟

ننتقل إلى القسم الثاني من الحديث عن مرض سرطان المعدة وعلاجه لنذكر الأعراض التي يشعر بها المرضى؛ والتي يجب التنويه إلى كونها لا تظهر مبكرًأ مما يجعل اكتشف هذا النوع من الأورام مبكرًأ صعب.

أعراض سرطان المعدة:

  • إحساس مؤلم أو حارق في البطن.
  •  حرقة في المعدة و عسر الهضم. 
  • الشعور بالامتلاء حتى بعد تناول وجبة صغيرة.
  • الغثيان أو القيء أو كليهما.
  •  فقدان الشهية الغير مبرر.
  •  فقدان الوزن الغير متعمد.
  • انتفاخ البطن بشكل ملحوظ.
  •  التعب أو الضعف غير المبرر.
  •  دم في القيء يتكرر.
  •  براز أسود اللون.
  • صعوبة في البلع.
  • شعور بعدم الراحة في منطقة البطن.

فور ملاحظة تلك الأعراض على المريض التوجه إلى طبيبه فورًا، غالبا ما يعتمد الطبيب في تشخيصه على التنظير الداخلي لأخذ خزعة وتحليلها للوقوف على مرحلة الإصابة ومدى انتشار الورم؛ وعليه اختيار الوسيلة الأنسب للعلاج.

اعرف أكثر عن: أورام المريء والمعدة

أسباب الإصابة بسرطان المعدة:

هناك العديد من عوامل الخطر حول مرض سرطان المعدة وعلاجه؛ ومن أبرز تلك العوامل:

  1. التدخين.
  2. العمر فوق 55 عامًأ.
  3. تناول المشروبات الكحولية.
  4. التهاب المعدة المزمن.
  5. فقر الدم  (خلايا الدم الحمراء منخفضة).
  6. تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المعدة.
  7. الخضوع لجراحة استئصال المعدة الجزئي.
  8. الإصابة ببكتريا هيليكوباكتر بيلوري (the bacteria Helicobacter pylori)
  9. تناول أطعمة غنية بالنترات (Nitrate) والتي عادة ما توجد في الأطعمة المدخنة والمملحة وبعض الفواكه والخضروات.
  10. وراثة تغير جيني يسبب اضطرابات الأمعاء الغدية الوراثية؛ أو سرطان القولون والمستقيم الوراثي nonpolyposis.

احجز موعد

تشخيص سرطان المعدة:

  • المرحلة الأولى بالتشخيص هي الفحص السريري.
  • بمجرد ملاحظة الطبيب أعراض الإصابة بسرطان المعدة يقوم بإحالة المريض لإجراء الاختبارات اللازمة.
  • أحد الاختبارات اللازمة هي ( التنظير الداخلي أو منظار المعدة) ليتمكن الطبيب من رؤية النسيج الداخلي عبر كاميرا المنظار.
  • يفحص الطبيب خلال عملية التنظير الجهاز الهضمي؛ وبمجرد اكتشاف مناطق مشبوهة يأخذ خزعة لفحصها تحت المجهر.

بمجرد تشخيص المريض عليه البدء فورًا في رحلة العلاج، على الرغم من صعوبة وقسوة مرض سرطان المعدة وعلاجه إلا أن هناك الكثير من المرضى يستطيعون مواصلة مهام حياتهم اليومية إلى جانب تناول العلاج.

علاج سرطان المعدة:

يختلف علاج سرطان المعدة حسب المرحلة التي وصل إليها المريض من الإصابة؛ يتم تحديد مرحلة انتشار الورم بالاعتماد على بعض الاختبارات والفحوصات هي:

  1. التصوير بالأشعة السينية (X – Ray) مع حقن مادة الباريوم التباينية (Barium)
  2. التصوير المقطعي المحوسب (CT).
  3. التصوير بالموجات فوق الصوتية (ultrasound)

تساعد تلك الاختبارات الطبيب في تحديد مدى انتشار السرطان وبالتالي تحديد طريقة العلاج.

أنواع علاج سرطان المعدة:

إن مرض سرطان المعدة وعلاجه لا يشمل أنواع كثيرة العلاج الأمثل والوحيد دائمًا فهو الاستئصال بنوعيه ( الكلي أو الجزئي) وقد يشمل العلاج أيضًأ:

  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج بالأدوية.

وهناك أيضًأ الخيار الأخير وهو العلاج التلطيفي والذي سنتحدث عنها بالتفصيل خلال حديثنا عن كل نوع.

أولًأ الجراحة:

  • في المراحل المبكرة للمرض يعتمد الأطباء على الجراحة لإزالة جزء المعدة المصاب بالسرطان والعقد الليمفاوية المجاورة.
  •  يسمى هذا بالاستئصال الجزئي؛ ويقوم الجراح بتوصيل الجزء المتبقي من المعدة بالمريء أو الأمعاء الدقيقة.
  • في حال انتشار الورم في كامل المعدة هنا يقرر الطبيب استئصال المعدة بالكامل.
  • تعد عملية الاستئصال بالكامل عملية خطيرة كما أن المريض بعدها لا يستطيع تناول الطعام إلا بكميات صغيرة جدا.
  • بعد استئصال المعدة بالكامل يربط الجراح المريء بالأمعاء مباشرة ويؤدي هذا إلى بعض الآثار الجانبية الخطيرة.
  • لا يُنصح بالجراحة في المراحل المتقدمة للمرض.

ثانيًأ العلاج الإشعاعي:

استكمالًأ لحديثنا عن مرض سرطان المعدة وعلاجه يأتي دور الحديث عن العلاج الإشعاعي:

  • يتم استخدام أشعة سينية عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية.
  • من الممكن استخدام العلاج الإشعاعي قبل الجراحة لتقليص حجم الورم أو بعد الجراحة لتدمير أي خلايا سرطانية متبقية.

قد يعاني المريض خلال جلسات العلاج الإشعاعي من بعض الآثار الجانبية مثل:

  1. التعب.
  2. آثار جلدية خفيفة.
  3. اضطراب في المعدة.
  4. حركات أمعاء رخوة.

ثالثًأ العلاج الكيميائي:

  • العلاج الكيميائي هو استخدام الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية.
  • يستهدف العلاج منع الخلايا السرطانية من النمو والانقسام وتكوين المزيد من الخلايا.
  • يتناول المريض هذه المواد الكيميائية خلال عدد محدد من الجلسات يحددها أخصائي العلاج الكيماوي.

يعتمد العلاج الكيميائي على مجموعة من أدوية علاج السرطان مثل:

  • Cisplatin .
  • Oxaliplatin (Eloxatin).
  •  Fluorouracil (5-FU, Efudex).
  • Capecitabine (Xeloda)
  • Docetaxel (Taxotere)
  • Epirubicin (Ellence)
  • Irinotecan (Camptosar)
  • Paclitaxel (Taxol)

رابعًا العلاج التلطيفي:

لا يمكننا الحديث عن مرض سرطان المعدة وعلاجه  دون الحديث عن العلاج التلطيفي؛ يُناسب هذا النوع من العلاج المراحل المتقدمة جدًأ من المرض (انتشر الورم في المعدة وفي الأعضاء الداخلية المجاورة).وهنا يهدف هذا العلاج إلى:

  1.  إبطاء انتشار الورم.
  2. تخفيف الألم عن طريق المسكنات.

يكون العلاج عبارة عن مزيج من:

  • Calcium Folinate
  •  Fluorouracil (5-FU, Efudex).
  • Cisplatin

يحتاج مرض سرطان المعدة وعلاجه إلى المسارعة باللجوء إلى الطبيب فور ملاحظة الأعراض؛ وبمجرد التأكد من الإصابة بدء رحلة العلاج، إذا كنتم تعانون من أي من أعراض سرطان المعدة يُسعدنا تقديم كافة سُبل الرعاية اللازمة بعيادة جراحة الأورام داخل عيادات ايليت كير؛ للحجز والاستعلام اضغط هنا.

الأسئلة الشائعة:

كم يعيش مريض سرطان المعدة؟

تختلف الإجابة على هذا السؤال باختلاف مرحلة انتشار الورم بالمعدة والجهاز الهضمي، في الحالات المبكرة من المرض يمكن تلقي الكثير من طرق العلاج، أما في الحالات المتقدمة يستهدف العلاج إبطاء انتشار الورم وليس علاجه.

هل سرطان المعدة يؤدي إلى الموت؟

إن مرض سرطان المعدة وعلاجه مثله مثل أي نوع آخر من الأورام، يمكن علاجه إذا تم اكتشافه مبكرًأ؛ ولكن في الحالات المتقدمة من الممكن أن يؤدي إلى الموت.

هل هناك حالات شُفيت من سرطان المعدة؟

نعم هناك الكثير من الحالات التي تم اكتشاف مرض سرطان المعدة وعلاجه في مرحلة مبكرة جدًأ سواء بالاستئصال الجزئي أو الكلي؛ وربما يحتاج الأمر إلى بعض جلسات العلاج الإشعاعي أو الكيماوي أو كليهما.