هل تبحث عن علاج باريت المريء؟ بين سطور مقالنا ستتعرف على كل ما يخص مرض المريء باريت، ماهو؟ ما هي أسباب الإصابة به؟ ما هي الأعراض؟ من هم الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بالمريء باريت؟ ما هي بدائل العلاج المتاحة وأيها أكثر فاعلية؟ فقط تابع مقالنا حتى النهاية.

علاج باريت المريء

أعلم إنك تتطلع عزيزي القاريء إلى التعرف على علاج المريء باريت سريعًا؛ ولكننا في البداية نود أن نطرح تعريف لهذا المرض قبل ذكر سبل العلاج المتاحة.

ما هو المريء باريت؟

يعد المريء هو ذاك الأنبوب الذي يصل البلعوم بالأمعاء، يُبطن هذا الأنبوب مجموعة من الخلايا ( أنسجة وردية اللون) ويؤدي تلف هذه البطانة إلا الإصابة بمرض مريء باريت.

الأشخاص المصابون بهذا المرض هم الأكثر عُرضة للإصابة بسرطان المريء؛ وعليه فإن المتابعة الدورية و إجراء خزعات المريء  وفحصها أمر في غاية الأهمية.

أسباب الإصابة بالمريء باريت:

لا يعرف الأطباء سبب محدد للإصابة بباريت المريء حيث تساهم العديد من العوامل في الإصابة بالأمراض؛  إلا أن الارتجاع المعدي الحمضي على رأس تلك العوامل.

في حالات الارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophgeal Reflux Disease)  يرتد الحامض المعدي من المعدة إلى المريء الذي يسبب بدوره تغيرات في أنسجة بطانة المريء أي الإصابة بمريء باريت.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمريء باريت؟

كما ذكرنا أن هناك مجموعة من العوامل تزيد من احتمالات الإصابة بالمرض وهي:

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي بالعائلة للإصابة بباريت المريء.
  • أصحاب البشرة البيضاء.
  • الذكور أكثر عُرضة من الإناث.
  • العمر أكثر من 50 عام.
  • من يعانون من حرقة مزمنة بالصدر.
  • المدخنون في الوقت الحالي أو سابقًأ.
  • السمنة لا سيما من يعانون من تراكم للدهون في منطقة البطن.

كل تلك العوامل تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض؛ ولكن تُرى كيف يعرف أحدهم أنه مُصاب؟ هذا ما سنعرفه في فقرتنا التالية.

اعرف أكثر عن: ارتجاع المريء وفتق الحجاب الحاجز

احجز موعد

ما هي أعراض مريء باريت؟

لا يمكننا الحديث عن علاج باريت المريء قبل الحديث عن العلامات التي تنم عن الأصابة، تُعد الأعراض المصاحبة لمرض مريء باريت هي مؤشر الإصابة الأشهر؛ ولكن يجب التنويه أن حوالي 50% من المصابون بالمرض قد لا يشعرون بأي أعراض أو يعانون من أعراض طفيفة جدًا.

أما عن الأعراض باريت المريء فهي:

  • تكرار حرقة المعدة لدرجة أنها توقظ الشخص من نومه.
  • صعوبة أو ألم في البلع.
  • إحساس بوجود طعام عالق في المريء.
  • التهاب الحلق ووجود رائحة كريهة بالفم.
  • ضعف عام وفقدان الوزن غير المتعمد.
  • ألم الصدر وهو عرض غير شائع بنسبة كبيرة.
  • دم بالبراز.
  • قيء متكرر.

فور ملاحظة أي من تلك الأعراض أو ملاحظة تكرارها بشكل ملحوظ على الشخص مراجعة طبيبه فورًا لتشخيص المرض بعد الفحص الشامل للوقوف على أسباب تكرار تلك الأعراض.

اعرف أكثر عن: أورام المريء و المعدة بالمنظار.

كيف يتم تشخيص مريء باريت؟

يسبق مرحلة تحديد علاج باريت المريء مرحلة التشخيص والتي تتم من قبل الطبيب، يعد التنظير الداخلي هو الطريقة الوحيدة لتشخيص الإصابة بمريء باريت من عدمه.

  • تتضمن عملية التنظير إدخال أنبوب مرن صغير إلا المريء مزود بضوء و كاميرا في نهايته.
  • يدخل المنظار عن طريق الحلق لتصوير جدار المريء وفحص لون البطانة.
  • عادة ما تكون بطانة المريء وردية اللون أما في حالة الإصابة بالمرض تكون حمراء.
  • لا يعد التنظير وحده كافيًا ولذا يجب أخذ عينة من الأنسجة  ( خزعة) لتحديد درجة الإصابة.

فحص الخزعة:

  • يتم فحص الأنسجة في المختبر من قبل الطبيب المتخصص لتحديد درجة الخلل في الأنسجة.
  • إن تشخيص مريء باريت صعب إلى حد ما لذا ننصحك باستشارة أكثر من طبيب لتأكيد الإصابة ( على الأقل طبيبان).

تصنيفات الإصابة:

تختلف درجة الإصابة من شخص لآخر وبناءًا عليه يختلف تصنيف المصابين إلى:

  • مُصاب بمريء باريت لا يوجد لديه أي خلل بالأنسجة ولا توجد تغيرات تُشير إلى احتمال الإصابة بسرطان المريء.
  • مُصاب بمريء باريت لديه خلل منخفض بالأنسجة ومؤشرات منخفضة حول تغييرات محتملة قد تؤدي إلى سرطان المريء.
  • مُصاب لديه خلل درجة مرتفعة من خلل الأنسجة ببطانة المريء و احتمالات أعلى للإصابة بتغييرات تؤدي إلى سرطان المريء.

عادة ما يتم تكرار التنظير من قبل الطبيب بشكل دوري بعد التأكد من الإصابة والبدء في تلقي علاج باريت المريء مهما كان تصنيف الإصابة الخاصة بالمريض؛  ويكون هذا:

  • بعد 6 أشهر.
  • بعد سنة.
  • بعد 3 سنوات.

ربما يهمك أيضًأ: علاج الاكاليزيا وضيق المريء Achalasia.

كيفية علاج مريء باريت:

تختلف صور علاج باريت المريء باختلاف حدة الإصابة حسب التصنيفات المذكورة في الفقرة السابقة والتي يتم تحديدها بناءًا على  حجم نمو الخلايا الغير طبيعية بالمريء.

أولًا مُصاب مريء باريت لا يوجد لديه خلل بالأنسجة:

  • في تلك الحالة المريض مُصاب ولكن الطبيب  لم يكتشف الخلايا محتملة التسرطن.
  • سيرغب في مراقبة الحالة وهنا يحتاج إلى إجراء تنظير داخلي علوي كل سنتين إلى ثلاث سنوات.
  • إذا كان المريض مصابًا بالارتجاع المعدي المريئي سيصف الطبيب أدوية لعلاج ارتجاع المريء . 
  • تقلل هذه الأدوية من حموضة المعدة وبالتالي فهي  تحمي المريء من التلف.
  • غالبًا ما يحتاج المريض إلى إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة مثل: النوم قليلًا وتجنب تناول العشاء في وقت متأخر.

وهنا وجب التنويه إلى أهمية المتابعة الدورية وفقًا لتعليمات الطبيب وتناول علاج باريت المريء الذي وصفه له.

ثانيًا مُصاب مريء باريت لديه خلل بدرجة منخفضة بالأنسجة:

  • يُشير وجود خلل بدرجة منخفضة إلى  وجود بعض الخلايا غير الطبيعية  لكن الغالبية لم تتأثر بعد.
  • يوصي الطبيب بإجراء فحوصات متكررة لمعرفة ما إذا كان هناك المزيد من التغييرات بالأنسجة أم لا.
  • يخضع المريض للتنظير كل ستة أشهر أو عام وقد يحتاج البعض إلى عملية جراحية لاستئصال تلك الأنسجة.
  • وهنا يكون علاج باريت المريء عن طريق الاستئصال بالترددات الراديوية بعد إجراء التنظير الداخلي.
  • قد يتم العلاج بالتبريد أيضًا وذلك من خلال وضع غاز النيتروجين على الخلايا الغير مصابة؛ بعدها يتم  تدفئة الخلايا المتحولة ثم تجميدها مرة أخرى لتدميرها.

قد يعاني المريض من التهاب المريء؛ وهنا يجب علاج هذا الالتهاب لمدة من 3 إلى 4 أشهر قبل الخضوع إلى علاج باريت المريء بالاستئصال أو التبريد.

ثالثًأ مُصاب مريء باريت لديه خلل بدرجة عالية بالأنسجة:

  • الخلل بدرجة عالية يُنذر بخطر الإصابة بسرطان المريء وهنا يوصى بسرعة العلاج عن طريق إزالة الأنسجة التالفة بأكثر من وسيلة مثل:
  1. الاستئصال بالترددات الراديوية من خلال حرق الأنسجة غير الطبيعية باستخدام موجات الراديو التي تولد الحرارة.
  2. العلاج بالتبريد: يستخدم مقدمو الرعاية الصحية النيتروجين السائل لتجميد الأجزاء المريضة من بطانة المريء حتى تتساقط.
  3. استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار: باستخدام المنظار ، يمكن لمزودك إزالة البقع السرطانية على بطانة المريء.
  4. الجراحة: إذا كنت تعاني من خلل شديد  أو سرطان المريء؛ يوصي  باستئصال المريء عن طريق عملية جراحية لإزالة المريء بالكامل أو جزء منه.

هل من الممكن علاج المريء باريت بالأعشاب؟

ربما يدل كل ما ذكرناه في مقالنا حول علاج باريت المريء على حساسية ودقة وربما صعوبة علاج هذا المرض؛ وعليه فمن الصعب الاعتماد على مجموعة من الأعشاب لعلاج أنسجة تالفة في بطانة المريء.

ولكن؛ باعتبار ارتجاع المريء السبب الرئيسي في الإصابة بمريء باريت فالاعتماد على بعض الأعشاب قد يساعد في تخفيف الارتجاع، من بين تلك الأعشاب:

  • البابونج.
  • الزنجبيل .
  • عرق السوس.
  •  إكليل الجبل.
  •  الكركم .

وختامًأ؛ إن علاج باريت المريء بحاجة إلى رعاية طبية متكاملة في مركز طبي متكامل يوفر كل ما يحتاجه المريض.

 توفر لكم عيادة جراحة المناظير والمريء في ايليت كير كل سبل علاج باريت المريء من خلال:

  • كوادر طبية تتمتع بخبرة كبيرة في هذا التخصص.
  • طاقم تمريض يتمتع باحترافية ومهنية منقطعة النظير.
  • أحدث أجهزة المناظير.

ايليت كير صرح متكامل يُقدم لعملائه خدمة طبية بمعايير عالمية؛ للحجز والاستفسار اضغط هنا لتحظى بما تستحقه من رعاية.

الأسئلة الشائعة:

هل يمكن علاج ارتجاع المريء في المنزل؟

لا يمكن علاج باريت المريء في المنزل، يحتاج الأمر إلى تنظير داخلي وفحص خزعة من أنسجة بطانة المريء وبعدها يحدد الطبيب العلاج الأمثل حسب حالة المريض.

كم هي مدة علاج التهاب المريء؟

تختلف مدة العلاج باختلاف حدة الإصابة إلا أن المريض بحاجة إلى متابعة دورية قد تكون كل 6 أشهر أو عام أو 3 سنوات حسب الحالة ودرجة تلف أنسجة بطانة المريء.

هل مرض مريء باريت خطير؟

يعد مرض باريت المريء أحد منذرات الخطر للإصابة بسرطان المريء؛ لأن درجة الإصابة بتلف الأنسجة المرتفعة هي الخطوة التي تسبق سرطان المريء؛ وعليه على المريض تلقي علاج باريت المريء الأنسب لحالته سريعًأ والمتابعة الدورية مع الطبيب.